التخطي إلى المحتوى
أحمد مراد: دخلت المستشفى بسبب قلقي من رد فعل الجمهور
أحمد مراد: دخلت المستشفى بسبب قلقي من رد فعل الجمهور

خلال الندوة إلى الحديث عن فيلم «أصحاب ولا أعز» بطولة منى زكي، قائلا إن الأفلام تجسد الحالة الموجودة في الحياة فعلا، والجدل حوله سذاجة وعبث: «في النهاية الناس لا تتجه اتجاه معين أو تغير عاداتها بسبب فيلم سينما، والتريند يستمر 48 ساعة، لكنه لا يؤدي إلى أي شىء، ولا يغير سلوك أشخاص».

أحمد مراد إنه بعد نجاح روايته الأولى «فرتيجو»، كان قلقا من القارئ، حتى أنه دخل المستشفى بسبب خوفه من رد الفعل على رواية «تراب الماس»، وعندما كتب «الفيل الأزرق» انقسم القراء حولها، ثم ذهب لكتابة الواقعية في رواية «1919» التي تعرض بسببها لهجوم شديد.

كما أضاف مراد، خلال ندوة «اعترافات كاتب بيست سيللر»، بالقاعة الرئيسية بمعرض الكتاب التي أدارها الكاتب محمد فتحي، إنه تخرج في معهد السينما، وبدأ الكتابة على سبيل التجريب، ثم أصدر «فرتيجو»، التي لاقت استحسانا من الجمهور والكتاب، منهم الكاتب الكبير صنع الله إبراهيم.

أحمد: كنت أنزعج من النقد

وعن النقد الذي يوجه له، قال: «كنت أتلقى الأمر بازعاج، لكنني لم أرد على النقد، لكن فيما بعد أدركت استحالة الاتفاق على شىء، سواء كان رواية أو أي شىء ٱخر»، مؤكدا أن فيلم «تراب الماس» تعطل لمدة 8 سنوات، لكنه في النهاية صنع الفيلم كما يحب، بحسب قوله.

وتحدث أحمد مراد عن ثنائيته مع المخرج مروان حامد، قائلا: «كل منا خريج معهد سينما، وعلاقتنا تستند إلى اتفاق وعقد غير مكتوب».

الجدل حول أصحاب ولا أعز سذاجة وعبث

كما قال مراد خلال الندوة إلى الحديث عن فيلم «أصحاب ولا أعز» بطولة منى زكي، قائلا إن الأفلام تجسد الحالة الموجودة في الحياة فعلا، والجدل حوله سذاجة وعبث: «في النهاية الناس لا تتجه اتجاه معين أو تغير عاداتها بسبب فيلم سينما، والتريند يستمر 48 ساعة، لكنه لا يؤدي إلى أي شىء، ولا يغير سلوك أشخاص».

وعن كتابه الصادر مؤخرا في معرض الكتاب بعنوان: «القتل للمبتدئين» قال إنه يتضمن تجربة كواليس الكتابة، وطريقة مشاهدة الأفلام والأعمال الإبداعية بطريقة صحيحة، مؤكدا أن مهمة الكتاب توضيح كيف تسير عملية الإبداع.

موعد عرض فيلم «كيرا والجن»

خلال شهر ونصف الشهر سيتم الإعلان عن موعد عرض فيلم «كيرا والجن»، مشيرا إلى أنه يحضر لـ«الفيل الازرق 3»، وقال: «لا نية عندي لإخراج أعمالي، وأعتقد أن التركيز على مشروع واحد أفضل، فأنا أحب التركيز على الكتابة لأنها تحقق لي حالة الامتلاء والرضا».

وتحدث مراد عن دور والدته التي كانت تشجعه على القراءة منذ صغره وكانت «تسحبه» معها إلى معرض الكتاب منذ أن كان عمره 4 سنوات، كما وجهته لقراءة أعمال كبار الكتاب وعلى رأسهم نجيب محفوظ، وتابع: «بعد مروري بمرحلة قراءة الألغاز وغيرها، كانت والدتي تشتري لي كتابا جديدا في كل مناسبة أمر بها».

وفي نهاية الندوة تحدثت والدة أحمد مراد التي حضرت الندوة، عن حبها لأعماله الأدبية والسينمائية قائلة إنها تعتبر أعمال أحمد مراد بمثابة أحفادها.