التخطي إلى المحتوى
الشيخ خالد الجندي: الهموم لن تترك صاحبها إذا لم يُسلم أموره لله
الشيخ خالد الجندي: الهموم لن تترك صاحبها إذا لم يُسلم أموره لله

موضحًا أن الهموم لن تترك صاحبها إلا إذا كان هناك إيمان بأن الغيب بيد الله وحده وأن يسلم أموره لله، محذرًا من الشماتة في المسلم لأن ما يتعرض له هو ابتلاء من الله سبحانه وتعالى وليس بيده.

قال الشيخ خالد الجندي اليوم، إن اختبار الله للمسلم في الدنيا هو وقوع الابتلاءات ولكن ما يتعرض له أهل الكفر الذين يسعون في الأرض فسادًا ما هو إلا جزاء من جنس عملهم،

موضحًا أن الهموم لن تترك صاحبها إلا إذا كان هناك إيمان بأن الغيب بيد الله وحده وأن يسلم أموره لله، محذرًا من الشماتة في المسلم لأن ما يتعرض له هو ابتلاء من الله سبحانه وتعالى وليس بيده.

أعظم دقيقة في عمر الإنسان يغتنمها في طاعة الله

كما أضاف «الشيخ خالد الجندي»، خلال تقديم برنامجه «لعلهم يفقهون»، الذي يُعرض على قناة «دي إم سي»، أن الله عز وجل حذرنا في كتابه العزيز من ظن الجاهلية المتمثل في التفكير بأن الله لن يقف مع شخص ما وهو على حق،

والنظر للفاسقين بأنهم نماذج ناجحة بالرغم من اعوجاج سلوكهم، مؤكدًا في الوقت ذاته أن أعظم دقيقة في عمر الإنسان هي التي يغتنمها في طاعة الله، مؤكدًا أن ظن الجاهلية هو عدم حسبان عواقب الأمور والظن بأن أهل الإيمان يخسروا في الدنيا والآخرة، وأن يتم النظر للأمور بصورة مادية مجردة.

حسن الظن بالله

حيث أوضح عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، أن الحقيقة هي أن حسن الظن بالله هو الخير كله في الدنيا والآخرة، متابعا: «نحتاج الآن أن نكون مع المدرسة النفسية في القرآن الكريم أكثر من أي وقت مضى، وقال الله تعالى في سورة آل عمران، عندما من الله على المؤمنين بأن أنزل عليهم حالة من الهدوء والأمان والسكينة بعد هزيمة نكراء في غزوة أحد»، مستشهدًا بقوله تعالى «ثم أنزل عليكم من بعد الغم أمنة نعاسا يغشى طائفة منكم وطائفة قد أهمتهم أنفسهم يظنون بالله غير الحق ظن الجاهلية»