التخطي إلى المحتوى
" حقيقة ام اشاعه " طلاق منى زكى واحمد حلمى بعد فيلم أصحاب ولا أعز
طلاق منى زكى واحمد حلمى

أكدت مصادر قريبة من أحمد حلمي ومنى زكي، أن ما يتم تداوله عبر وسائل الإعلام أو مواقع التواصل الاجتماعي غير صحيح وليس له أي أساس من الصحة خاصة أن علاقة أحمد حلمي ومنى زكي مبنية على الحب والتفاهم

أثار فيلم أصحاب ولا أعز، الجدل بمجرد عرضه على منصة نتفيليكس، حيث إنه مقتبس من أحد الأفلام الإيطالية، ويتناول الفيلم سهرة تجمع عددًا من الأصدقاء ليقرروا الدخول في لعبة وهي أن يضع الجميع هاتفه المحمول على الطاولة على أن تكون جميع الرسائل والمكالمات متاحة للجميع ويمكن للأصدقاء أن يروها أو يسمعوها، ليكتشفوا أن الفنان اللبناني فؤاد يمين مثلي الجنس، الأمر الذي اعتبره البعض أنه يروح للمثلية الجنسية، خاصة أن يحتوي على العديد من الألفاظ الإباحية الفجة.

حقيقة طلاق منى زكي وأحمد حلمي

وعقب عرض الفيلم تداول البعض خبر طلاق منى زكي من أحمد حلمي خاصة أنها تظهر بشخصية جديدة عليها طول مسيرتها الفنية وخاصة المشهد التي تقوم فيه بخلع ملابسها الداخلية لتثير حفيظة المجتمع، خاصة أن منى زكي من الفنانات التي لم تظهر قبل ذلك في أدوار تحمل طابع الجرأة.

منى زكي و أحمد حلمي

وأكدت مصادر قريبة من أحمد حلمي ومنى زكي، أن ما يتم تداوله عبر وسائل الإعلام أو مواقع التواصل الاجتماعي غير صحيح وليس له أي أساس من الصحة خاصة أن علاقة أحمد حلمي ومنى زكي مبنية على الحب والتفاهم، ولن يتم الانفصال بسبب فيلم لاقي العديد من الانتقادات بمجرد عرضه

وفي أول تحرك من البرلمان المصري، تقدم النائب مصطفى بكري بيان عاجل حول فيلم أصحاب ولا أعز معتبر أن هناك فارقًا بين الحرية الشخصية التي لن يستطيع أحد التدخل فيها وبين الفيلم الذي ساهم في إنتاجه محمد حفظي منتج فيلم الريش، الذي أُثار ضجة عند عرضه في مهرجان الجونة، مشيرا إلى منصة “Netflix”، كل همها هي ضرب كل الثوابت الدينية والقيم والعادات المجتمعية، مشيرا إلى أن هذا ليس عملا إبداعيا فالفيلم يحوي العديد من الألفاظ الإباحية ونحن مجتمع شرقي والمثلية في قيمنا وعاداتنا فجور وفسق، عاوزين نحمي نفسنا بعيدًا عن الحرية الشخصية”.