التخطي إلى المحتوى
كيرلس مغنى قبطي ينشد مولاي وأغاني رمضان:
كيرليس رزق

رسم ابتسامه على شفتي والده وساعد في تكوين سعادته، وهي دوافع عظيمة تصورها كيرليس رزق على أنها هدفه في طريق النجاح، والتي كافح بكل طاقته لتحقيقها طوال السنوات الماضية، ومن أجله وضع عهدا على نفسه لتنمية موهبته ليحقق حلمه في أن يصبح مطرباً مشهوراً

تعرف على تفاصيل اكثر عن "كيرلس رزق " وذلك من خلال موقع "الخبر" وهو الفتى عذب الصوت" بهذا الوصف "كيرلس" يعيش في الجيزة وكان معروفًا بين أصدقائه في الكنيسة، بحسب شهادته منذ طفولته غنى بشكل جيد و يدندن لنفسه حتى، خلال المرحلة الاعدادية

كيرلس يتحدث عن مسيرته مع الغناء

قرر الانضمام إلى كورال كنيسته وبعد ذلك شكل مجموعته الخاصة، التي قادها وضمت موسيقيين محترفين

وكان الشاب في العشرينات من عمره يتنقل بين عدة مجموعات ليغني الترانيم وفي البداية التحق بفريق "تي اورو"

بقيادة المايسترو جورج قلتة ثم فريق "أوصنا" ، ثم "أم النور العذراء" في الدقي ليحسم أمره بعد أن انتهى به الأمر

في العام الماضي من معهد نظم المعلومات إلى اتخاذ خطوة جديدة في حياته الفنية

ابتهالات دينية واناشيد رمضانية

"مولاي" و "برضاك يا خالقي" كانت الابتهالات والأناشيد الدينية الإسلامية لرمضان يغنيها "كيرلس" بمهارة إلى جانب الأغاني

والترانيم العادية واضاف انه يحب ابتهالات الشيخ سيد النقشبندي ويرتل أجزاء من ابتهالاته ويرتل "برضاك يا خالقي"

وفتحت له أبواب كثيرة، مما دفعه للمشاركة في مهرجان "إبداع" بعد ترشيحه من قبل معهد نظم المعلومات

حيث يدرس ليكون إحدى خطوات صعوده على سلم النجاح الذي يتطلب الصبر والاجتهاد والاجتهاد ودعم من حوله

"حارب علشان توصل لحلمك" شعار تبناه كيرليس رزق خلال رحلته الغنائية حيث وجد شغفه وحبه، وأفضل طريقة لتفريغ طاقته الفنية

التي تفصله عن ضغوط العمل ولم يشكل عقبة ويرضي موهبته من خلال توجيه رسالة للشباب الموهوب يقول فيها:

"عافر مهما تقابل إحباطات كتيرة وهتوصل، ثق في موهبتك"

أريد أن أحقق حلم والدي وأن أشارك في "الدوم".

أحلام "كيرليس" مشرقة مثل النجوم حيث يريد الانضمام إلى برنامج اكتشاف المواهب الضخم "الدوم" ويرى أنه فرصة قوية

وحقيقية للمواهب الشابة ولتحقيق حلم والده في أن يصبح مغنيًا مشهورًا: "ابي وأمي ارهقتهم معي كثيرا وأنا اريد ان أجعلهم سعداء

حلمي أكون مشهوراً وأصل إلى مستوى عال، وأشارك في الموسم الجديد من برنامج للدوم