عاجل سوف يقوم المتخصصين بالبنك المركزي المصري، اليوم بالاجتماع الأخير في عام2021، لتحديد أسعار الفائدة، وقد توقع الكثيرين بأنة سوف يتم تثبيت الفائدة للمرة العاشرة على التوالي،

في حين استقرار أسعار الفائدة. التضخم عند المستويات المستهدفة للبنك المركزي، والعائد الحقيقي على أسعار الفائدة في مصر ليس كذلك. لا يزال من المغري للأجانب شراء أدوات الدين العام، وقد تم تثبيت سعر الفائدة دون تغيير في الاجتماع الأخير

والذي تم عقده للمرة التاسعه على التوالي في شهر اكتوبر وبلغت معدلات الإقراض والودائع الليلية 8.25٪ و 9.25٪ و 8.75٪ على التوالي. الحفاظ على معدل الائتمان والخصم عند مستوى 8.75٪.

اليكم نتيجة اجتماع البنك المركزي اليوم لتحديد اسعار الفائدة

يرصد موقع الخبر توقع الخبير المصرفي محمد عبد العال أن يتم تحديد أسعار الفائدة خلال اجتماع الذي تم عقده من قبل البنك المركزي النقدية بمعدل مرتفع، مشيرا إلى توقعاته بانخفاض معدل التضخم العام السنوي في نوفمبر إلى 6.2٪ ،

لتستقر عند المستويات المتوقعة في البنك المركزي المصري يؤكد عدم وجود أي سبب يدعو اللجنة لتحريك أسعار الفائدة، حيث أنه انخفض معدل التضخم السنوي في مصر، للشهر الثالث ليسجل 6.3٪ خلال شهر ديسمبر، مقابل 7.2٪ في سبتمبر الماضي، ومقارنة بـ 6.3٪ في نفس الشهر من عام 2020.

حيث أكد عبد العال رؤيته في تثبيت أسعار الفائدة في مصر، حيث اتخذ الكثير من القرارات من البنك المركزي المصري الهادفة إلى دعم الشركات الصغيرة بهدف تخفيفها ودعمها لمواصلة العمل والإنتاج، والحفاظ على العمالة،

وتوفير السيولة اللازمة للاستمرار، وكذلك استقرار مؤشر مدير المشتريات ليبقى عند مستويات 48.7 نقطة ليبقى دون المستوى المحايد بمقدار 50 درجة ، ما يعكس الانكماش الذي يدفع البنك المركزي للحفاظ على مستويات الفائدة.