التخطي إلى المحتوى
انتهاء مهلة التقدم لرخصة السجائر الجديدة..
سجائر

أن هيئة التنميه الصناعيه لم تصدر أي بيانات رسمية بشأن عدد الشركات التي تقدمت بطلبات، في الوقت الذي أكد مصدر مسؤول بسوق السجائر، أن شركة واحدة فقط هي التي تقدمت للمزايدة، ولم تتقدم أي شركات أخرى من الشركات الأجنبية العاملة في السوق المصرية.

حيث انتهت المهلة التي حددتها هيئة التنمية الصناعية للشركات الراغبة في التقدم للمنافسة على رخصة السجائر الجديدة، التي تم الإعلان عنها مطلع العام الماضي.وبحسب كراسة الشروط المعدلة التي تم الإعلان في ديسمبر الماضي

فإن الموعد النهائي للتقدم كان يوم 23 يناير هو الموعد المحدد لإغلاق باب التقدم وفتح المظاريف لتقييم العروض فنيا، على أن يتم إجراء المزايدة رسميا في مطلع أبريل المقبل.

كما ان التنمية الصناعية لم تصدر أي بيانات

وعلى الرغم من انتهاء المهلة أمس، إلا أن هيئة التنميه الصناعيه لم تصدر أي بيانات رسمية بشأن عدد الشركات التي تقدمت بطلبات، في الوقت الذي أكد مصدر مسؤول بسوق السجائر، أن شركة واحدة فقط هي التي تقدمت للمزايدة، ولم تتقدم أي شركات أخرى من الشركات الأجنبية العاملة في السوق المصرية.

وقد أكد مصدران بشركتين لإنتاج السجائر الأجنبية، أن موقف الشركات الثلاث الممثلة في كل من «بريتش أمريكان توباكو»، و«جابان توباكو»، و«المنصور الدولية» لم يتغير، حيث لم يتم التقدم بأي طلبات أو عروض للمنافسة على الرخصة المرتقبة.

وكما أشار المصدران إلى أن بقاء الاشتراطات كما هي دون تغيير، دفع الشركات للإصرار على موقفها الخاص بالانسحاب من المنافسة على الرخصة، نظرا لما يوصف بأنه «ترسيخ للممارسة الاحتكارية» في السوق.

الثلاث أعلنت الشركات عدم المشاركة في المزايدة

وفي 21 ديسمبر الماضي، أعلنت الشركات الثلاث عدم المشاركة في المزايدة المتعلقة بطرح أول رخصة لإنتاج السجائر منذ عقود، بسبب لما اعتبرته تقييدا للمنافسة الحرة، وأرسلت الشركات بالفعل مذكرة إلى الجهات الحكومية المسؤولة، وهو القرار الذي جاء بعدما طالبت الشركات في بداية الأمر بتعديل كراسة الشروط.

وفي أول العام الماضي أعلنت هيئة التنمية الصناعية طرح رخصة السجائر، التي تتضمن إنتاج السجائر التقليدية، والتبغ ، والسجائر الإلكترونية، وفي أغسطس الماضي، قررت الهيئة تأجيل طرح الرخص بسبب اعتراضات أغلب الشركات، ثم طرحت كراسة شروط جديدة، قالت الشركات إنها لم تتضمن تعديلات جوهرية، وهو ما تبعه الانسحاب من المنافسة.