التخطي إلى المحتوى
نائب رئيس البنك العقاري يتوقع رفع أسعار الفائدة الأمريكية 0.25%
الدولار

كما استبعد «وليد ناجي»، في حديثه، تأثر قرار لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري يوم 3 فبراير المقبل برفع الاحتياطي الفيدرالي لسعر الفائدة على الدولار من عدمه

حيث يعقد الاحتياطي الفيدرالي أول اجتماعاته للعام الجديد، اليوم الأربعاء، وسط ترقب عالمي لمصير سعر الفائدة على الدولار الأمريكي، والذي بناء عليه سيتم تحديد توجهات السياسة النقدية للعديد من البنوك المركزية على مستوى العالم.

ناجي: 0.25% الزيادة المتوقعة للفائدة على الدولار

من جانبه، رجح وليد ناجي، نائب رئيس البنك العقاري المصري، أن يقرر الاحتياطي الفيدرالي رفع سعر الفائدة خلال اجتماعه مساء اليوم، بمقدار 0.25% بحد أقصى، أو الانتظار حتى موعد عقد الاجتماع المقبل لبدء تنفيذ سياسة نقدية أكثر تشددا، كما أعلن من قبل.

كما استبعد «وليد ناجي»، في حديثه، تأثر قرار لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري يوم 3 فبراير المقبل برفع الاحتياطي الفيدرالي لسعر الفائدة على الدولار من عدمه، خلال اجتماع .

ترجيح تثبيت المركزي المصري للفائدة 3 فبراير

وكما أضاف: «أعتقد أنَّ قرار اللجنة خلال اجتماعها المقبل لتحديد سعر الفائدة على الجنيه، سيكون بالإبقاء عليها عند 8.25 و9.25% على الإيداع والاقراض، فيما يبدأ البنك المركزي المصري تبني سياسة نقدية أكثر تشدداً بداية من الاجتماع الذي يليه بزيادة 0.5%».

فيما تشير توقعات بنوك الاستثمار العالمية، إلى رفع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي أسعار الفائدة، بداية من مارس المقبل، ليعلن ذلك عقب نهاية اجتماع السياسة النقدية مساء اليوم، والذي استمر على مدار اليومين الماضيين.

فيما تضع الأسواق العالمية، خاصةً الناشئة منها، في حسبانها 4 زيادات لأسعار الفائدة، بمقدار 0.25% لكل زيادة خلال العام الجاري، والتي ستكون أكبر دورة تشديد يقوم بها المركزي الأمريكي منذ عقود، وذلك في محاولة لكبح مستويات التضخم غير المسبوقة، والتي لم تشهدها البلاد منذ أكثر من 40 عام.

وتتحسب الأسواق الناشئة، خاصة مصر، من رفع سعر الفائدة على الدولار الأمريكي، وبالتالي ستضطر إلى انتهاج سياسات نقدية أكثر تشدداً للحفاظ على الاستثمارات غير المباشرة في أدوات الدين، والتي تعرف بالأموال الساخنة.