التخطي إلى المحتوى
تغيرات الفصول يؤثر على الحالة المزاجية ويتسبب فى قلة النوم
الاضطرابات أثناء النوم

مع تغير الفصول على مدار العام ، يبدأ الشخص في تجربة بعض الاضطرابات أثناء الحياة اليومية ، بما في ذلك وقت النوم ، والذي يرتبط بالتغير في الوقت وبالتالي يؤثر على الساعة البيولوجية ، والتي بالنسبة لكثير من الناس تسبب إزعاج قدم الخبراء البريطانيون حلولاً بسيطة للتغلب على مشاكل النوم بين الفصول. وفقًا لصحيفة Metro البريطانية ، يمكن تعديل النوم في فترة الانتقال بين المواسم باتباع النصائح التالية:

تغير اوقات النوم :

يوصي أحد الخبراء بتغيير وقت نومك ببطء على فترات متدرجة خلال الأسابيع بين المواسم للسماح لجسمك بالتكيف ببطء مع وقت نومك الجديد بدلاً من تغييره فجأة على مدار اليوم.

يمكنك أيضًا إعداد روتين صباحي يومي للنهوض من السرير سريعًا والشعور بالرغبة في الاستيقاظ والاستمرار في يومك.

التعرض الكافي للشمس أثناء النهار :

ينصح الخبراء البريطانيون أيضًا بالتعرض الكافي للشمس أثناء النهار ، خاصة في أشهر الخريف والشتاء ، لتحسين الحالة المزاجية وبالتالي التأثير بشكل إيجابي على النوم ليلًا ، وهو ما قاله د. جمال فروز استشاري الطب النفسي.

وأوضح فرويز أن التعرض للشمس يزيد من إفراز مادة السيروتونين المعروفة باسم هرمون السعادة الذي يحفز الشخص على الشعور بالنشاط وليس الخمول أثناء النهار مما يساعده على النوم براحة تامة في الليل.