التخطي إلى المحتوى
طبيب يكشف مفاجآت علمية لمنتجات الألبان
منتجات الالبان

انتشرت تقارير كثيره في السنوات الاخيرة تحذر من مخاطر منتجات الألبان مثل "الحليب واللبن والقشدة والسمن" وتهدد حياة مرضى القلب، لكن بحثا جديدا كشف عن مفاجآت علمية غير متوقعة.. لمعرفة المزيد من التفاصيل تابع معنا هذا التقرير وذلك من خلال موقع "الخبر"

حيث كشف الدكتور أسامة حمدي، أستاذ الطب الباطني والسكري بجامعة هارفارد بالولايات المتحده عن هذه المفاجآت العلمية وذلك من خلال صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي العالمى "فيسبوك" حيث جاءت هذه المفاجأت كالتالى:

طبيب يكشف مفاجآت علمية حول منتجات الألبان

منذ عدة عقود، وبالتحديد في أواخر السبعينيات بدأت ظاهرة عالمية تحذر الناس من منتجات الالبان وخاصة المنتجات كاملة الدسم

مشيرة الى ارتباطها بتصلب الشرايين وامراض القلب والدماغ وارتفاع الكوليسترول مما دفع هذه الناس إلى التخلي عن عادات اسلافهم

والاتجاه فى شرب الحليب الخالي من الدسم أو القليل الدسم والابتعاد عن منتجات الألبان عالية الدسم مثل الكريمة والسمن والجبن

ومع ذلك في السعي وراء الصحة، أدركنا أخيرا أننا وقعنا ضحية جنون علمي لا يمكن إثباته من خلال البحث العلمي في ذلك الوقت

وكان قائما فقط على فرضية تستند إلى حقيقة أن منتجات الأطالبان تحتوي على نسبة عالية من توجد الدهون المشبعة أيضا

في اللحوم ومنتجاتها المعروف انها ضارة وبحسب حمدي: أن العديد من الملاحظات البحثية الحديثة في الولايات المتحدة الأمريكية

واوروبا لم تجد صلة مباشرة بين منتجات الألبان وأمراض القلب بل وجدت أن الزيادات في أمراض القلب مرتبطة فقط بالدهون

ومنتجات اللحوم، جاءت المفاجأة من دراسة كبيرة في السويد شملت أكثر من 14000 شخص من منطقة مالمو وأصبح من الواضح

أن الاستهلاك المتكرر لمنتجات الألبان وخاصة الزبادي ومنتجات الألبان عالية الدسم كان مرتبطا بانخفاض معدل الإصابة بمرض السكري

من النوع 2، واقترح العلماء أن هذا الارتباط قد يقتصر على سكان الدول الاسكندنافية الذين يستهلكون كميات كبيرة من منتجات الألبان

والزبادي وما إلى ذلك لديهم مخاطر اقل للإصابة بمرض السكري من النوع 2، وقد تم تقديم هذا البحث في مؤتمر جمعية السكري الأمريكيه

قبل أسابيع قليلة وفقا لأستاذ الطب الباطني والسكري

هل هناك فرق في التأثير بين منتجات الألبان عالية الدسم وقليلة الدسم؟

أجاب حمدي على السؤال بقوله: كل الدراسات التي ذكرتها هي مجرد ملاحظات إحصائية دون تدخل بحثي مباشر أي أنه تم إعطاؤهم

عمدا عينة عشوائية من منتجات الألبان قليلة الدسم وأعطوهم مجموعة أخرى مماثلة من منتجات الألبان عالية الدسم مقابل 6 اشهر

لدراسة الفرق بينهما في التأثير على أسباب أمراض القلب وهذا ما فعلناه في أكثر من 1.5 مليون دولار للبحث في نهاية المطاف

إلى اكتشاف أنه لا توجد فائدة كبيرة لمنتجات الألبان قليلة الدسم في مرضى السكري من النوع 2، وأن تأثير الاثنين أنواع السكر

في الدم والكوليسترول وضغط الدم متشابهة تماما وقد نشر البحث في وقت سابق من هذا العام

الحليب المصنوع من اللوز

كما أشار مؤخرًا إلى ظاهرة استخدام الحليب البديل المصنوع من اللوز للإيمان بفائدته لذلك أجرينا مزيدا من البحث لمقارنة

كمية من هذا الحليب بكمية مماثلة من الحليب العادي بنفس محتوى السعرات الحرارية وكذلك بكمية أخرى للمقارنة ووجدوا ان لا يوجد

اي فائدة على الإطلاق لهذا الحليب المشتق من اللوز حيث أنه يرفع نسبة السكر في الدم أكثر من الحليب العادي

عندما تكون كمية النشا فيهما هي نفسها، أوضح أستاذ الطب الباطني والسكري: من المعروف أن منتجات الألبان وخاصة المخمرة

تزيد من مستويات البكتيريا المفيدة والمفيدة للجهاز الهضمي كما اتضح أن الدهون المشبعة في منتجات الألبان

هي دهون مفيدة ومختلفة تماما في تركيبها وتأثيراتها عن الدهون المشبعة الضارة في اللحوم ومنتجاتها

الحليب كامل الدسم

حيث اظهرت الابحاث أن الحليب كامل الدسم الذي استخدمناه عندما كنا صغارا وكان أجدادنا يستخدمونه وكذلك الكريمة

والسمن المشتق من الحليب أكثر فائدة للجسم لأنه لا داعي لتجاوز كميه هذه الدهون التى قد تحتوي على نسبة عالية من السعرات الحراريه.