التخطي إلى المحتوى
شهامة المصريين أنقذت رقية ورشيد وغيرهم من الموت.. اليكم التفاصيل
الطفله رقيه

المشاهد التي تظهر لأول مرة عندما اجتمع الاهالى عند منزل الطفلة رقية، يسعدهم جمع مقدار العلاج ورفع اللافتات بصورها والرقص مع بعضهم البعض كما لو كانوا بحفل زفاف وكل هذا يعبر عن كرم المصريين الملقب ب"ملوك الجدعنة" عندما تمكنوا من إنقاذ حياة فتاة

تعاني من ضمور عضلي وجمع أكثر من 40 مليون جنيه، تعد واحدة من أكثر القصص الإنسانية ولكن قصة رقية لم تكن الأولى ولا الأخيرة، بل هناك الكثير من القصص التي تعبر عن كرم المصريين والتي سنذكرها في التقرير التالى وذلك من خلال موقع "الخبر" حيث كانت القصص كالاتى

جمع المصريون 280 ألف جنيه خلال ساعتين فقط

في مارس عام 2021 واجه الشاب المصري محمود البحيري من بلدة طنطا الغربية بمحافظة الغربية أزمة مالية

تركته في حاجة إلى 280 ألف جنيه بعد أن تراكمت عليه ديون فى عمله عند استئجاره سيارة للعمل عليها

لكنها تعرضت لحادث مروري واضطر لدفع الثمن بالإضافة إلى إصابته ودخوله المستشفى لعدة أشهر

وفي غضون ساعتين فقط تمكن المصريون من استرداد المبلغ كاملاً ودفعوا له لإطلاق سراح الشاب من السجن

المصريون أنقذوا الطفل رشيد

وفي قصة أخرى شبيهة بقصة رقية، حيث تمكن المصريون العام الماضي من جمع 35 مليون جنيه لعلاج الطفل رشيد

الذي يعاني من مرض نادر، بعد أن أطلق ياسر طه حملة لإنقاذ حياة ابنه، حيث قال والده: نحن لم يخطر ببالنا أننا سنصل إلى هذه اللحظة

بالرغم من حكمة ربنا أن راشد يخلق هذه الحالة من التضامن الاجتماعي والمحبة واللطف، الأهم من ذلك أن يتعرف الناس على هذا المرض

ويظلوا يأملون لأطفالنا أن يتم علاجهم بفضلكم.