التخطي إلى المحتوى
ظاهرة يمكن ان يراها الجميع .. اقتران القمر بكوكب المريخ
اقتراب القمر من المريخ

ظاهرة فلكية جديدة لوحظت يوم الجمعة بعد منتصف الليل في سماء العالم العربي حيث يرتبط القمر المتضائل بكوكب المريخ في ظاهرة فلكية رائعة يمكنك ملاحظتها بالعين المجردة والفاصل بينهم ثلاثة درجات

مراقبة القمر و كوكب المريخ في الأفق الشمالى :


بحسب المهندس " ماجد أبو زاهرة " رئيس الجمعية الفلكية بجدة ، فإنه سيرصد القمر والمريخ باتجاه الأفق الشمالى الشرقى ، وبما أن المسافة الظاهرة بينهما كبيرة فلن يظهرا معًا في مجال رؤية التلسكوب ، ولكن يمكن من خلال المنظار

وقال أبو زاهرة إنه من المهم للغاية مشاهدة المريخ أسبوعيا لرصد كيف سيتغير بشكل كبير بحلول يوم التثابل فى ديسمبر المقبل .. هذه التغيرات الدراماتيكيه في سطوع المريخ وظهورة باللون الاحمر هي سبب تسمية القدماء لهذا الكوكب باسم " إله الحرب " .. وهذه التغييراتهى سبب اساسى فى روعه منظرة ولونة

سبب أختلاف سطوع كوكب المريخ :

أضاف رئيس علم الفلك الجمعة أنه من أجل فهم سبب اختلاف سطوع المريخ كثيرًا في سماء الأرض ، نحتاج إلى إدراك أن كوكب المريخ ليس كوكبًا كبيرًا جدًا ، حيث يبلغ قطره حوالي 6790 كم فقط ، وعلى عكس كوكب المشترى .. أكبر كوكب في المجموعه .. فانه يبلغ قطر النظام الشمسي ويبلغ 140 ألف كيلومتر ، ويمكن محاذاة أكثر من 20 كوكبًا بحجم كوكب المريخ أمام كوكب المشترى ، لذلك يبدو كوكب المشترى دائمًا ساطعًا لأنه كبير جدًا ، ولكن هذا ليس هو الحال بالنسبة للمريخ ، الذي يرتبط لمعانه بقربه من الأرض

كما أضاف المهندس " ماجد أبو زاهرة " ، أن كوكب المريخ يدور حول الشمس خارج مدار الأرض وتتغير المسافة بين الأرض والمريخ

وأحيانًا يكون كوكب الأرض والمريخ على نفس الجانب من النظام الشمسي وقريبان من بعضهما البعض

وأحيانًا يكون كوكب المريخ مثل الأرض على جانبي الشمس تقريبًا ، مما يجعل المريخ يبدو باهتًا

سبب سطوع " الكوكب الأحمر " .. المريخ :


شرح رئيس الجمعية الفلكية ان أحيانًا سطوع الكوكب الأحمر لأن الأرض تستغرق عامًا واحدًا لتدور حول الشمس مرة واحدة ، ويستغرق المريخ حوالي عامين للدوران مرة واحدة ، ويحدث اللقاء مع المريخ عندما تنتقل الأرض بين المريخ والشمس كل عامين و 50 يومًا

ومضى يقول إن سطوع المريخ في السماء يتضاءل ويضيء كل عامين تقريبًا ، لكن هذه ليست الدورة الوحيدة للمريخ التي تؤثر على سطوعه ، فهناك أيضًا دورة مدتها 15 عامًا من اللقاءات الساطعة والخافته

وقال السيد " أبو زاهرة " إنه في السنوات التي ننتقل فيها ذهاباً وإياباً بين المريخ والشمس ، وأن المريخ هو أيضاً أقرب إلى الشمس كما أن الأرض والمريخ أقرب لأن موعد الاجتماع المقبل للمريخ قد اقترب ، حيث سيظهر الكوكب في السماء بأبهى صوره و سيكون في النصف الثانى من هذا العام 2022