التخطي إلى المحتوى
تستعد شركة الري لموسم الأمطار والسيول من خلال تفتيش المصارف وصيانتها
مخرات السيول

ترأس الدكتور السيد هاني سويلم وزير الموارد المائية والري اجتماع اللجنة الدائمة لتنظيم إيرادات النيل استعرض خلاله موقف إيرادات النيل وأفضل الممارسات الإدارية للموارد المائية خلال موسم الأمطار الحالي والنسب على الروافد العليا من مياه النيل. والوضع الهيدرولوجي للنهر وسيناريوهات مختلفة لتقدير كمية المياه. واستعرض الاجتماع الوضع المائي في المحافظات المختلفة والاستعدادات الجارية لموسم الأمطار الغزيرة والسيول والتأكد من جاهزية دوائر الري والصرف والميكانيكية بالمحافظات. ضمان قدرة شبكة المجاري المائية على تلبية الاحتياجات المائية لجميع المستفيدين والحفاظ على مستويات آمنة في القنوات والمصارف.

فحص 117 ممر السيول بمحافظات :

وأكد "سويلم" فحص 117 ممر السيول بمحافظات الإسماعيلية والقاهرة والمنيا وأسيوط وبني سويف وأسوان وقنا وسوهاج والفيوم ، والتي تبين أنها بحالة جيدة وبعضها بحاجة إلى صيانة سريعة. وأوضح أنه كلف الجهات المعنية بصيانة سريعة وتفتيش 1162 مصنعًا. للحماية من أخطار السيول في شبه جزيرة سيناء والبحر الأحمر ومطروح حيث تستخدم مياه الأمطار في تغذية الخزان الجوفي.

تحديث سعات خزانات السيول في المرحلة القادمة :

شدد على مراجعة وتحديث طاقة خزانات السيول في المرحلة المقبلة لامتصاص أي كمية من الأمطار ، تماشياً مع التطرف الهيدرولوجي الذي أدى إلى زيادة كميات المياه تصل إلى واحد في عدة أماكن خلال الماضي. وثالثا يوضح أن وزارة الموارد المائية والري تنفذ العديد من المشاريع الكبيرة لحماية نفسها من مخاطر السيول. حماية أرواح المواطنين والبلدات والقرى والمنشآت الاستراتيجية والطرق والأبراج وخطوط الكهرباء وأنابيب الغاز من أخطار السيول المدمرة.

1000 منشأة للوقاية من مخاطر الفيضانات :

أضاف سويلم أن الوزارة أقامت أكثر من 1000 منشأة للوقاية من مخاطر الفيضانات في مختلف المحافظات خلال السنوات القليلة الماضية ، بالإضافة إلى إنشاء مركز للتنبؤ بالفيضانات يستخدم تكنولوجيا الأقمار الصناعية والنماذج الرقمية المتقدمة التي تحاكي السلوك الهيدرولوجي الطبيعي للنهر وأمطار غزيرة تنتظرنا. بالإضافة إلى دراسة تغير المناخ وتأثيره على مصر ، فإنه يساهم أيضًا في الإنذار المبكر بالفيضانات ، وبالتالي تقليل تأثير ومخاطر الفيضانات.