التخطي إلى المحتوى
تصريح نيفين القباج وزيره التضامن نشر الوعى المجتمعى بآليات تنفيذها لمناهضة كافة أشكال الفساد
تصريح وزيره التضامن الاجتماعى

كما رصدت الحكومة أيضا، في الأجندة الوطنية للتنمية المستدامة (رؤية مصر 2030) ضمن أهدافها الرئيسة، الهدف السادس "حوكمة مؤسسات الدولة والمجتمع"

أكدت الدكتورة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي، أن الحوكمة حظيت باهتمام ومتابعة مستمرة من الرئيس عبدالفتاح السيسي، حيث وجه وزارة التضامن بتأسيس استراتيجية عمل تعتمد على حوكمة الإجراءات والبيانات الدقيقة كأساس؛ لتطوير الأداء والاستدامة، كما رصدت الحكومة أيضا، في الأجندة الوطنية للتنمية المستدامة (رؤية مصر 2030) ضمن أهدافها الرئيسة، الهدف السادس "حوكمة مؤسسات الدولة والمجتمع" من أجل تحقيق الكفاءة، والفاعلية لأجهزة الدولة الرسمية، ومؤسسات القطاع الخاص، والمجتمع المدني، ونطمح للوصول بها إلى المستوى الممتاز، ونعمل على ذلك.

جاء ذلك خلال فعاليات مؤتمر وزارة التضامن «حوكمة الأداء المؤسسي بوزارة التضامن الاجتماعي»، والذي يهدف إلي تعزيز حوكمة الأداء المؤسسى بالوزارة، فى ضوء أفضل الممارسات المتعارف عليها دولياً وضرورة نشر الوعي المؤسسي والمجتمعي بأهمية الحوكمة وآليات تنفيذها لتعزيز الكفاءة والفعالية ولمناهضة كافة أشكال الفساد

تضمن المؤتمر موضوعات رئيسية، وعرض ملخص الدراسة التي تمت بشأن الوضع الحالي لحوكمة الأداء المؤسسي بوزارة التضامن الاجتماعي، بالإضافة إلى عرض مقترح سياسة عامة لتعزيز وتحسين حوكمة القواعد والإجراءات، وثالث الموضوعات هو عرض دليل إجرائي يلخص المعايير الواجب الالتزام بها والمؤشرات التي يجب الاحتذاء بها للقدرة على قياس انجاز المؤسسة نحو تحسين الحوكمة.

وأكدت الدكتورة نيفين القباج أن المؤتمر يحقق أهدافا أساسية لتحسين درجة الشفافية الكفاءة والفعالية التي تطمح الوزارة أن تحققها، بالإضافة إلى التعرف على أنواع ونسب الفجوات بين الواقع الفعلي للحوكمة المؤسسية والمستوى المأمول الذي ترغب الوزارة في تحقيقه، كما يطرح المؤتمر المُمارسات المؤسسية التي تراها قيادات وموظفي الوزارة ملائمة في إطار أفضل الممارسات التي تم دراستها محلياً ودولياً.

وأشارت وزيرة التضامن إلى حرص الوزارة على دعوة ومشاركة الوزارات والجهات ذات الصلة في المؤتمر، حيث إن الشراكة بين تلك المؤسسات ملزمة وواجبة للوصول إلى التطبيق الفعال والكفء لما وجهت به القيادة السياسية بشأن تحسين حوكمة الإجراءات والبيانات والمواءمة مع سياسات الدولة نحو ترشيد الانفاق العام مع تحسين عدالة التوزيع.

وأكدت "القباج " أن الحوكمة المؤسسية مطلبا، وأسلوبا إداريا رشيدا يتم الأخذ به داخل وعليه أمست سياق الأداء المؤسسي لـ "وزارة التضامن الاجتماعي" بالديوان العام، وكافة مديرياتها بالمحافظات؛ حيث تم تنفيذ المرحلة الأولى من مراحل تطبيقها فى فبراير 2021، وهى: "التعريف بالحوكمة" من خلال تنفيذ (حزمة تدريبية- أساسيات الحوكمة المؤسسية)؛ وتمت فيها التفرقة بين الحوكمة كثقافة، وكأسلوب إداري يتم الالتزام به، وتوضيح طبيعة الحوكمة ونشأتها وأنواعها وأبعادها ثم أخذت الوزارة بالمرحلة الثانية (مرحلة بناء البنية الأساسية للحوكمة) منذ ديسمبر 2020،حيت تم توفير ما تحتاجه الحوكمة من بنية أساسية: (مادية، بشرية، تنظيمية) داخل الهيكل التنظيمي، و تم توفير ما تحتاجه الحوكمة من بنية أساسية (مادية، بشرية، تنظيمية) داخل الهيكل التنظيمي.

وأوضحت الوزيرة، أن المرحلة الثالثة (مرحلة عمل برنامج قياسي للحوكمة) وتمت فى مايو 2021، لافتة إلى هذه الدراسة تعتبر تنفيذا فعليا لها؛ حيث تحتاج الحوكمة إلى دراسة تقويمية (برنامج قياسي) من أجل تحديد درجتها ومستواها، والتحديات والصعوبات؛ التي تقابلها، وعليها يتم وضع الخطة العلاجية لرفع مستواها، ثم تليها المرحلة الرابعة (مرحلة التنفيذ)، ثم المرحلة الخامسة وهى مرحلة المتابعة والتطوير؛ وتلك المراحل السابقة لا تألوا الوزارة جهدا في تنفيذها، وسعيا نحو تحقيق رؤيتها الاستراتيجية واستدامتها.