التخطي إلى المحتوى
تعرف على موعد إجتماع البنك المركزي المصري القادم 2022 لتحديد مصير سعر الفائدة
البنك المركزي المصري

كما أضاف في تصريحاته أنه إلى جانب توافر التمويل وهناك العديد من العوامل التي تدعم البنك المركزي المصرى في الإبقاء على أسعار الفائدة دون تغيير

تعرف على موعد إجتماع البنك المركزي المصري القادم 2022 لتحديد مصير سعر الفائدة من خلال موقعنا "الخبر" حيث من المقرر عقد اجتماع البنك المركزي المصري

الخميس القادم الاجتماع ال4 للجنة السياسات بالبنك المركزي لهذا العام وسط توقعات بعض المحللين بإمكانية تثبيت او رفع اسعار الفائدة بالتزامن مع قرار مجلس الاحتياطي

الاتحادي (البنك المركزي) وكان البنك المركزي الأمريكي قد رفع أسعار الفائدة للمرة الأولى يوم الأربعاء الماضي ، وهي ال3 على التوالي في الأيام الأخيرة.

إجتماع البنك المركزي المصري

كما ننتظر حاليا نتائج الاجتماع القادم للبنك المركزي المصري الخميس القادم لمعرفة القرارات التى تم اتخاذها بشأن سعر الفائدة سواء كانت ثابتة أم مرتفه

حيث قرر مجلس الاحتياطي الاتحادي الأربعاء الماضى رفع أسعار الفائدة بنسبة 0.75٪ يعتقد أنها الأعلى منذ 1994 ، والرفع ال3 هذا العام لمواجهة معدلات التضخم

التى بلغت أعلى مستوياتها منذ 4 عقود تقريبا. ورفع البنك المركزي المصرى فى وقت سابق يوم 19 \5 أسعار الفائدة بنسبة 2٪ إلى 11.25٪ على الودائع و 12.25٪ على القروض للمرة الثانية في عام 2022.

إجتماع البنك المركزي

حيث قام البنك المركزي برفع أسعار الفائدة إلى 1٪ في 21 مارس خلال اجتماع غير عادي للجنة السياسة النقدية بالبنك المركزى المصري بالتزامن

مع طرح شهادة ادخار عالية العائد من 18٪ في البنك الأهلي المصري ومصر. بعد شهرين تقريبا من عرضها لتحقيق النتيجة المرجوة وهي بيع مخصصات بقيمة 750 مليار جنيها مصريا

وحافظ هاني جنينة الخبير الاقتصادي والمحاضر بالجامعة الأمريكية على توقعاته من خلال تحديد أسعار الفائدة فى البنك المركزي المصري خلال اجتماع لجنة السياسة النقدية المقبل المقرر عقده الخميس القادم وعلى الرغم من رفع أسعار الفائدة الأمريكية.

إجتماع البنك المركزى

حيث واتفقت علياء ممدوح كبير الاقتصاديين في بنك بلتون للاستثمار مع جنينة في هذه التوقعات وكذلك فعلت "منى بدير" الخبيرة الاقتصادية

و "مونيه دوس" محللة الاقتصاد الكلي في قسم البحوث بشركة اتش سي للسمسرة في الاوراق الماليه كما قال جنينة إنه من المتوقع أن تكون البنوك المركزية

فى كافة دول العالم حذرة للغاية قبل الموافقة على رفع سعر الفائدة في الفترة المقبلة حتى لا تتسبب في عوائق وصعوبات للشركات بسبب هذه الزيادة.

كما أضاف في تصريحاته أنه إلى جانب توافر التمويل وهناك العديد من العوامل التي تدعم البنك المركزي المصرى في الإبقاء على أسعار الفائدة دون تغيير

او رفعها في الاجتماع المقبل قرب انتهاء مفاوضات مصر مع صندوق النقد الدولي الخليجى سواء كان ذلك في شكل ديون أو استثمار مباشر في مصر.