التخطي إلى المحتوى
تفاصيل قصة شروق ضحية المعدية
قصة شروق ضحية المعدية

صممت شروق، على ضرورة اصطحاب والدتها إلى مدير العمل حتى يقوم بتوصيلها بشكل يومي، وهذا لأنه رفض في بداية الأمر عملها لصغر سنها إلا أنه وافق فيما بعد

تعرفوا الان على تفاصيل قصة الطفلة شروق ضحية المعدية من خلال موقعنا الخبر حيث اثارت حالة من الجدل خلال الأيام الأخيرة، وهذا ما جعل الملايين من المواطنين يتفاعلون معها بشكل كبير،

لأن الطفلة لا يتعدى عمرها حاجز الـ 12 عامًا من عمرها، وكانت تعيش في أسرة بسيطة داخل عزبة التفتيش التابعة لقرية طليا بمركز أشمون في محافظة المنوفية.

حيث تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، العديد من الصور حول الطفلة شروق ضحية المعدية، وهذا بملامحها البريئة التي تثير العديد من التساؤلات حول الأسباب التي يضطرها للعمل والمعاناة الصعبة.

تفاصيل قصة شروق ضحية المعدية

حيث حرصت والدة شروق ضحية المعدية، على كشف كافة تفاصيل حياة طفلتها، قبل وفاتها المؤثرة خلال الفترة الأخيرة، وهذا بالإضافة إلى الأمور التي اضطرتها للعمل، حتى جاء نبأ غرق طفلتها الصغيرة في أعماق النيل.

كما قالت والدة شروق ياسر، أن طفلتها حرصت على البدء في العمل منذ شهرين، حتى تتمكن من توفير مصاريف دروسها ومساعدة والدها، وهذا بعد التنمر الذي عانت منه من جانب معلمتها، بسبب تأخرها في دفع المصروفات.

الطفلة شروق ياسر

كما صممت شروق، على ضرورة اصطحاب والدتها إلى مدير العمل حتى يقوم بتوصيلها بشكل يومي، وهذا لأنه رفض في بداية الأمر عملها لصغر سنها إلا أنه وافق فيما بعد

حينما علم أن سبب إصرارها وهو استكمال دراستها، لتظل تعمل لفترة مدتها شهرين فقط قبل الحادث الذي وقع.وسيطرت حالة من الغضب النساء

بعدما سردت الأم واقعة التنمر التي جعلت ابنتها تخوض تجربة العمل، لمجرد دفع المصروفات الخاصة بالدروس الخصوصية لمعلمتها دون توبيخ.