التخطي إلى المحتوى
هل يشعر الميت أن أقاربه يزورونه؟ دار الافتاء تحسم الجدل
هل يشعر الميت أن أقاربه يزورونه؟ دار الافتاء تحسم الجدل

سُئلت دار الافتاء المصرية عن زيارة القبر وشعور الفقيد بأقاربه الذين يزورونه وأجابت الدار على السؤال في فيديو بث على قناتها على موقع يوتيوب مؤكدة أن زيارة القبور سنّة للتذكير وموعظة لرسول الله وأن لا يكف المؤمن عن زيارة أبيه وأمه في الدعاء عليهم بالرحمة والمغفرة

تابع تفاصيل هذا الموضوع وذلك من خلال موقع "الخبر" حيث ردت دار الافتاء على سؤال "هل يشعر الميت أن أقاربه يزورونه؟" أجاب الشيخ عويضة عثمان مدير دائرة الفتوى الشفوية بدار الافتاء بالفيديو: "لا يجب على الخادم التوقف عن زيارة القبور الرسول". (صل الله عليه وسلم)

قال "كنت نهيتكم عن زيارة المقابر ألا فزوروها فإنها تذكر" وتابع مدير دائرة الفتوى بدار الإفتاء رده على شعور الميت بزيارة أقاربه قائلاً: "عندما يزور العبد القبور، تذكر أن هذه آخر رحلة للانسان، وبعدها يبدأ في الالتقاء" الله عز وجل ولا ينبغي أن يتوقف العبد عن زيارة أبيه أو أمه

بل يذهب بين حين وآخر إلى المقابر ويصلي على موتى المسلمين ويصلي على أقاربه

سماع الموتى:

وعن سماع الموتى قال الشيخ عويضة إن الإمام الألوسي كتب رسالة في الموضوع عن سماع الميت وأوضح النبي

صل الله عليه وآله وسلم أن لا مسلم يتخطى أخيه القبر وسلامه إلا أن الله يرد له روحه ويعيده السلام وتابع: في خطاب له

تحدث الإمام ابن الجوزي رحمه الله عن موضوع زيارة المقابر وذكر رواية امرأة صالحة أتت لابنها في المنام. قال له:

يا بني لا تكف عن زيارتي، فأنا أحمل بشرى بأنك قادم لزيارتي وأنت على الجسر.

زيارة الاقارب لموتاهم:

وختم عويضة رده على شعور الموتى بزيارة أقاربه بقوله: لا يجب على الإنسان أن يتوقف عن زيارة أقاربه

وليعلم أنهم يشعرون به فيسلم عليهم ويردون عليه السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.