التخطي إلى المحتوى
وزارة التعليم توجه رسالة إلى المدارس بمنع تحويل أوقات النشاط إلى حصة دراسية
عدم تحويل فترات الأنشطة إلى حصة دراسية

وجهت مديريات التربية والتعليم رسالة مهمة إلى الإدارات التربوية وجهت فيها إدارات المدارس الابتدائية والثانوية والابتدائية بتنفيذ أنشطة تربوية مرتبطة بالالتزام تجاه الناس وتفعيل العمل في يوم رياضي ويوم فني وثقافي. واليوم الاجتماعي بالتناوب كل أسبوع ، مع ملاحظة أن الأنشطة التعليمية الأصلية تمارس تمرينًا عمليًا وتقيم تقييمًا عمليًا ، وأوقات النشاط لا يتم تحويلها إلى حصة دراسية ، وأوقات النشاط لا تشمل التقييمات الشفوية أو الشرح مطول.

يحظر تخصيص الأنشطة خارج المدرسة للطلاب :

أكدت مديريات التعليم ، في الرسالة التي أرسلوها ، على ممارسة الأنشطة الجماعية داخل المدرسة مع الالتزام باستخدام المقياس المتدرج وعدم تخصيص أكثر من منتج واحد للمجموعة خلال الفصل الدراسي ، والأنشطة خارج المدرسة ليست إلزامي.

تم منع مديريات التربية والتعليم من إجراء الامتحانات النظرية في الأنشطة التربوية بالمخالفة للمادة 15 من القرار الوزاري ، ويجب أن تشتمل جميع فترات الدراسة في المواد الأساسية على نشاط متزامن لتحقيق أهداف المادة.

يختار الطالب نشاطين من الأنشطة المتاحة في المدرسة :

أوضحت الرسالة أنه سيُسمح لمجموعة الطلاب بالمشاركة في أي نشاط فرعي يناسب تفضيلاتهم ، وسيكون لكل فصل ساعتين من الأنشطة الاختيارية في الأسبوع بشرط أن يختار الطالب نشاطين من الأنشطة المتاحة في المدرسة.

كما أكدت المديريات على عدم إجبار الطلاب على ممارسة أنشطة محددة ، وأنه يجب تقديم نماذج اختيار النشاط الأصلية ، وممارسة الأنشطة على مستوى كل فصل على حدة ، وعدم مخالفة الخطة الدراسية بالقرار الوزاري. ويقوم مدير المدارس بتحفيز المعلمين لإشراك الطلاب في أنشطة الممارسة.