أدعية المطر التي كان يحرص على قولها النبي
أدعية المطر التي كان يحرص على قولها النبي

دعاء الرسول وقت المطر

كما ورد عن النبي “صلى الله عليه وسلم”، أدعية عن المطر، ومنها “اللَّهُمَّ صَيِّبًا نَافِعًا، اللَّهُمَّ صَيِّبًا هَنِيئًا، اللهم لا تقتلنا بغضبك، ولا تهلكنا بعذابك، وعافنا قبل ذلك، اللهم إنى أسألك خيرها وخير ما فيها، وخير ما أرسلت به، ‏وأعوذ‎ ‎بك من شرها، وشر ما فيها، وشر ما أرسلت به”، كما كان يقول:”مطرنا بفضل الله ورحمته”، وأيضًا “اللهم حوالينا ولا علينا، اللهم على الاكمام والظراب، وبطون الأودية، ومنابت الشجر”.

و عن أبي هريرة، كان النبي يحرص على قول دعاء عندما تشتد الحرارة وعندما تصبح شديدة البرودة، وهو “إذا كان يوم حار ، ألقى اللَّه تعالى سمعه وبصره إلى أهل السماء وأهل الأرض ، فإذا قال العبد : (لا إله إلا الله) ، ما أشد حر هذا اليوم ! اللهم ! أجرني من حر جهنم ، قال اللَّه عز وجل لجهنم: إن عبدًا من عبادي استجارني منك، واني أشهدك اني قد أجرْته. فإذا كان يوم شديد البرد ، ألقى اللَّه سمعه وبصره إلى أهل السماء والأرض، فإذا قال العبد : ( لا إله إلا اللَّه )، ما أشد برد هذا اليوم اللهم ! أجرني من زمهرير جهنم، قال اللَّه عز وجل لجهنم: إن عبدًا من عبادي استجارني من زمهريرك، وإني أشهدك اني قد أجرته . فقالوا: وما زمهرير جهنم؟ قال: بيت يلْقى فيه الكافر، فيتميز من شدة بردها بعضه من بعض”.