التخطي إلى المحتوى
في ظاهرة تعتبر الأغرب.. سفينة مصرية تنشطر إلى نصفين في عرض البحر
سفينة مصرية تنشطر إلى نصفين

صرحت  التقارير أن السفينة قد تعرضت للغرق بسبب الشحن الزائد، فضلًا عن المخاطرة بالإبحار في هذا الطقس السيئ، فكان الطقس عاصف والرياح نشطة عاتية، وقد لحقت بها أضرار بالغة تسببت في قسمها إلى نصفين

عاجل سفينة مصرية تنشطر إلى نصفين في عرض البحر خلال طريقها إلى ليبيا، وأثناء ما هي محملة بالحديد والبضائع، حدثت ظاهرة غريبة ويمكن اعتبارها الأغرب على الإطلاق، حيث انشطرت سفينة مصرية في عرض البحر، وغرقت أجزائها إلى القاع، خلال دقائق معدودة،

وبحسب التقارير التي تم نشرها بخصوص الواقعة، فالسفينة هي “سفينة ماناسا روز”، وهي سفينة تجارية تم تحميلها بالحديد، وانطلقت في طريقها بعد خروجها من ميناء في تركيا يسمى “إسكندروم”، متجهة إلى ليبيا، وأثناء رحلتها، تعرضت السفينة للعواصف والرياح التي تسببت في اندفاع الموج وبالتالي غرقها.

سفينة مصرية تنشطر إلى نصفين في عرض البحر

حيث صرحت التقارير أن السفينة قد تعرضت للغرق بسبب الشحن الزائد، فضلًا عن المخاطرة بالإبحار في هذا الطقس السيئ، فكان الطقس عاصف والرياح نشطة عاتية، وقد لحقت بها أضرار بالغة تسببت في قسمها إلى نصفين، وجنحت السفينة في منطقة الخليج كيساموس البحرية، الواقعة في شمل غرب جزيرة كريت.

حيث أضافت الأنباء، أن الطاقم على السفينة، كان مكون من 10 أفراد، تمكنوا من النجاة جميعًا بعدما تركوا السفينة وغادروها على قوارب النجاة، وتلقى الطاقم خلال ساعات قليلة، المساعدة من فريق الإنقاذ “جت سكي”، والذي أكد أن جميع أفراد الطاقم على قيد الحياة،

ولكن اثنين منهم احتاجوا إلى الانتقال للمستشفى، بينما باقي الطاقم بصحة جيدة.

حيث يعود موطن أغلب الطاقم إلى مدينة دمياط، تحديدًا عزبة البرج، ومالك السفينة مصري الجنسية ويدعى “حمادة الزامك”، الجدير بالذكر أن تلك الواقعة لم تكن الأولى من نوعها هذا الموسم، ولكن سبق أن تعرضت سفينة أخرى للغرق خلال نفس الموسم الشتوي،

و قد كان هذا في ديسمبر الماضي، والسفينة صاحبة الواقعة هي “سي كوين”، وكان السبب في الحالة السابقة أيضًا، الطقس السيئ، والذي وصل ارتفاع الموج خلاله إلى ما بين ال5 إلى 6 أمتار.