حل أزمة الدولار بأنضمام مصر إلى " بريكس "

بريكس هو مختصر للحروف الأولى باللغة اللاتتينية BRICS المكونة لأسماء الدول صاحبة أسرع نمو اقتصادي فى العالم و هي : البرازيل و روسيا و الهند و الصين و جنوب أفريقيا ، حيث عقدت أول قمة بين رؤساء الدول الأربع المؤسسة فى يكاترينبورغ بروسيا فى عام 2009 تضمنت الإعلان عن تأسيس نظام عالمي ثنائي القطبية .

إقرأ أيضاً: خطوات حجز موعد فى المرحلة التانية لأستخراج بطاقة الخدمات المتكاملة

عملة البريكس

شدد الرئيس الروسي " فلاديمير بوتين " على الدول الأعضاء فى مجموعة البريكس على أهمية التخلي عن التعامل بالدولار كعملة أساسية ، حيث أكد أن مسألة التخلص من الدولار كعملة عالمية أصبحت مسار رئيسي بالإضافة إلى وجود توقعات أن تصدر مجموعة البريكس عملة بريكس الجديدة ، و هي العملة الرقمية الموحدة التي سوف يتم التعامل بها و سوف يحدث ذلك خلال من 5 إلى 10 سنوات لتحل محل الدولار الأمريكي فى الأقتصاد العالمي .

فوائد انضمام مصر لـ بريكس

صرح الخبير الأقتصادي " هاني حافظ " إن مجموعة بريكس تنتج أكثر من ثلث إنتاج العالم من الحبوب و الغلال بالإضافة إلى أستحواذها على 18% من حجم التجارة العالمية و 40% من سكان العالم ، و أشار أن أنضمام مصر لبريكس سوف يساعد على دعم الأمن الغذائي إعتمادا على العملات المحلية حتى يتم الأتفاق على عملة موحدة للعمل بها بين الدول الأعضاء فى مجموعة بريكس .

بينما أكد الخبير الأقتصادي " محمد البهواشي " إن انضمام مصر لمجموعة بريكس شهادة ثقة تضاف فى الأقتصاد المصري و دليل على إمتلاك مصر لفرص أستثمارية و إمكانيات تدعم الاقتصاد بإعتبارها مالكة لأهم ممر ملاحي تجاري عالمي و هو " قناة السويس " ، بالإضافة إلى مقومات بترولية حيث أنها مركز إقليمي لتبادل الطاقة و الغاز الطبيعي ، كما أشار أن مصر سوف تساهم فى رسم خريطة أقتصادية عالمية يكون فيها التبادل بالعملات المحلية و التخلي عن الدولار .

تابعنا علي Follow الخبر at Google News